عطور ترايد روتس

منقولة عبر نسيم الزمن إلى حقبةٍ من الإستكشاف والمغامرات الجريئة، مجموعة ترايد روتس من بنهاليغنز تمتزج فيها تشكيلة واسعة من المكوّنات الفريدة من نوعها التي وصلت إلى أرصفة السفن في لندن في نهاية القرن الـ19.
الأرصفة المعروفة بـ”مستودع العالم”، كانت مليئة بكل ما هو فاخر ومذهل، فيما الهواء فوقها كان معطّراً بمزيجٍ من أوراق الورود. شاي، توابل، حرير، لآلئ، رام؛ كلّها كانت موجودة على متن سفن “كليبر” المتّجهة إلى بلدها الأم، يهدّدها القراصنة وتغنّي لها الرياح التجاريّة.
هذه المجموعة الغنيّة تقدّم رحلةً إلى الأراضي البعيدة الساحرة.

عرض ال 8 نتائج